المكتب الاعلامى لدولة الخلافة (داعش)

من خلال الانتصارات الميدانية الكبيرة والاعلامية التي حققها تنظيم دولة الخلافة (داعش ) في سوريا والعراق يتضح أن لديه خططا واستراتيجيات محددة ومدروسة وأنه لا يتحرك بشكل عشوائي، وإنما بدارية ومعرفة جيدة بالأوضاع الميدانية والسياسية والاجتماعية للبلاد بالاضافة الى الاعتماد على الكتلة الحرجة فى المجتمع( الشباب ) خاصة بعد الثورات وتحقيق المعادلة الصعبةهى كفية استغلال هذه الكتلة التى يوجد بينها وبين نظمها حاله من الفراغ على سبيل المثال مصروالسعودية والسودان ,
كما اتضح ان لدى التنظيم قيادات في الجانب الاستراتيجي،ومتخصيصين فى الحرب النفسية , كما يوجد قادات متخصيصة فيما يتعلق بالخطط العسكرية والهجوم التكتكى والحرب الإعلامية فى نفس الوقت وهى البث المباشر للمعارك وكما نجح التنظيم فى اختراق الاجهزة الاساسية لدي الدول مثل ما حدث فى سوريا والعراق وهذا ظهر فى الهجوم على الموصل وهروب بعض قادة الجيش العراقى، وحتى في مجال الجغرافيا والأماكن التي يمكن أن يتحرك فيها هذا التنظيم والأهداف المؤذية للخصم سواء في مثل ما حدث فى و العراق (معركة الموصل )او ما يحدث فى سوريا عين العرب (كوبانى ) .
اما المعادلة الاصعب التى يحقيقها التنظيم هى خطة التمدد على الأرض واتضح منذ 8يونيو 2014 وهو ذات اليوم الذي يترقب العالم كله خاصة الدول العربية تولى وزير الدفاع المشيرعبدالفتاح السيسى رئيسا لمصر ,هو نفس اليوم التى أطلق فيه داعش مبادرة هدم الحدود بين العراق وسوريا، وتحديدا في منطقة الموصل، والتمدد باتجاه الرقة وحلب ودير الزور.
الجهاز الاعلامى ومن اقوي الاجهزة لدولة الخلافة الاسلامية (داعش) هو السبب الاول لقوتها التى تتمثل فى العديد من العناصر اولهم
1_الاعلام الالكترونى الذي اصبح السلاح الاول للترويج واستقتاب الشباب وكيفية استثمار حالة الغضب كما يمكنهم الخروج من بلدهم خاصة فى مصر والسعودية وسوريا والدولة العربية والاجنبية والانضمام الى مقاتليين دولة الخلافة (داعش) .
2_ المصداقية العالية للجهاز الاعلامى لدولة الخلافة الاسلامية (داعش) من المستحيل نجد صورة او فيديو معركة حدثت على سبيل المثال فى صلاح الدين ينسبها لنفسة المكتب الإعلامي في ديالى او المكتب الاعلامى فى الفلوجة او مكتب الرقة (عين العرب) .
3_ دائما ينشر الجهاز الاعلامى المكسب والخسائر واسماء وجنسيات المنفذين للعمليات الانتحارية اول باول بالاضافة الى توثيق العملية قبل وبعد واثناء التنفيذ .
4_ من المستحيل نحصل صورة فوتوشوب او تركيب فيديو .
5_التضليل الاعلام الذي يتمثل فى الاعلام الحكومى والخاص فى الدول العربية خاصتا فى مصر والسعودية وسوريا وانعدام المصداقية بين فئة كبيرة من الشباب والاعلام ,حتى الصفحات الرسمية مثل صفحة المتحدث العسكري للجيش المصري وقعت فى اخطاء قاتلة مثل الفوتوشوب وهذه الاخطاء مثلت صدمة للاغلبية لدي الشباب ورواد المواقع الالكترونية .
6_تماسكه وثوابتة على مبدا واحد وهو كيفية استقتاب اكبر عدد الشباب من الدول العربية والاجنبية .
بالاضافة الى قوة التنظيم الأساسية في الايدولوجيا المتماسكة والهيكل التنظيمي الصلب والسيطرة الميدانية مما يخلق حالة من النشوي لدي الشباب العرب و الأجانب.
اذا اردت الجيوش العربية المتملثة فى الجيش المصري والسوري الانتصار على تنظيم الدولة الاسلامية ياتى من ضرب الجهاز الاعلامى لداعش, ورفع المصداقية لديهم ليس الاعتماد على الدول الغربية التى هى فى الاساس دعمت داعش بشكل مباشر و غير مباشر .

المكتب الاعلامى لداعش

من خلال الانتصارات الميدانية الكبيرة والاعلامية التي حققها تنظيم دولة الخلافة (داعش ) في سوريا والعراق يتضح أن لديه خططا واستراتيجيات محددة ومدروسة وأنه لا يتحرك بشكل عشوائي، وإنما بدارية ومعرفة جيدة بالأوضاع الميدانية والسياسية والاجتماعية للبلاد بالاضافة الى الاعتماد على الكتلة الحرجة فى المجتمع( الشباب ) خاصة بعد الثورات وتحقيق المعادلة الصعبةهى كفية استغلال هذه الكتلة التى يوجد بينها وبين نظمها حاله من الفراغ على سبيل المثال مصروالسعودية والسودان ,
كما اتضح ان لدى التنظيم قيادات في الجانب الاستراتيجي،ومتخصيصين فى الحرب النفسية , كما يوجد قادات متخصيصة فيما يتعلق بالخطط العسكرية والهجوم التكتكى والحرب الإعلامية فى نفس الوقت وهى البث المباشر للمعارك وكما نجح التنظيم فى اختراق الاجهزة الاساسية لدي الدول مثل ما حدث فى سوريا والعراق وهذا ظهر فى الهجوم على الموصل وهروب بعض قادة الجيش العراقى، وحتى في مجال الجغرافيا والأماكن التي يمكن أن يتحرك فيها هذا التنظيم والأهداف المؤذية للخصم سواء في مثل ما حدث فى و العراق (معركة الموصل )او ما يحدث فى سوريا عين العرب (كوبانى ) .
اما المعادلة الاصعب التى يحقيقها التنظيم هى خطة التمدد على الأرض واتضح منذ 8يونيو 2014 وهو ذات اليوم الذي يترقب العالم كله خاصة الدول العربية تولى وزير الدفاع المشيرعبدالفتاح السيسى رئيسا لمصر ,هو نفس اليوم التى أطلق فيه داعش مبادرة هدم الحدود بين العراق وسوريا، وتحديدا في منطقة الموصل، والتمدد باتجاه الرقة وحلب ودير الزور.
الجهاز الاعلامى ومن اقوي الاجهزة لدولة الخلافة الاسلامية (داعش) هو السبب الاول لقوتها التى تتمثل فى العديد من العناصر اولهم
1_الاعلام الالكترونى الذي اصبح السلاح الاول للترويج واستقتاب الشباب وكيفية استثمار حالة الغضب كما يمكنهم الخروج من بلدهم خاصة فى مصر والسعودية وسوريا والدولة العربية والاجنبية والانضمام الى مقاتليين دولة الخلافة (داعش) .
2_ المصداقية العالية للجهاز الاعلامى لدولة الخلافة الاسلامية (داعش) من المستحيل نجد صورة او فيديو معركة حدثت على سبيل المثال فى صلاح الدين ينسبها لنفسة المكتب الإعلامي في ديالى او المكتب الاعلامى فى الفلوجة او مكتب الرقة (عين العرب) .
3_ دائما ينشر الجهاز الاعلامى المكسب والخسائر واسماء وجنسيات المنفذين للعمليات الانتحارية اول باول بالاضافة الى توثيق العملية قبل وبعد واثناء التنفيذ .
4_ من المستحيل نحصل صورة فوتوشوب او تركيب فيديو .
5_التضليل الاعلام الذي يتمثل فى الاعلام الحكومى والخاص فى الدول العربية خاصتا فى مصر والسعودية وسوريا وانعدام المصداقية بين فئة كبيرة من الشباب والاعلام ,حتى الصفحات الرسمية مثل صفحة المتحدث العسكري للجيش المصري وقعت فى اخطاء قاتلة مثل الفوتوشوب وهذه الاخطاء مثلت صدمة للاغلبية لدي الشباب ورواد المواقع الالكترونية .
6_تماسكه وثوابتة على مبدا واحد وهو كيفية استقتاب اكبر عدد الشباب من الدول العربية والاجنبية .
بالاضافة الى قوة التنظيم الأساسية في الايدولوجيا المتماسكة والهيكل التنظيمي الصلب والسيطرة الميدانية مما يخلق حالة من النشوي لدي الشباب العرب و الأجانب.
اذا اردت الجيوش العربية المتملثة فى الجيش المصري والسوري الانتصار على تنظيم الدولة الاسلامية ياتى من ضرب الجهاز الاعلامى لداعش, ورفع المصداقية لديهم ليس الاعتماد على الدول الغربية التى هى فى الاساس دعمت داعش بشكل مباشر و غير مباشر .

لا إكراه في الفكر

يوم 27 من شهر أكتوبر هو اليوم العالمي لحرية الدين، لإحياء ذكري الذين أعدموا فى بوسطن بسبب الدفاع عن معتقداتهم عام 1659م , ولكن فى هذا اليوم ألقت قوات الأمن القبض على الطالب شريف جابر طالب بجامعة قناة السويس بسبب صفحة علي فيسبوك بتهمة نشر الإلحاد .
وقبل كل شئ علينا ألا نستهتر بالنسبة الإلحاد فى مصر التي زادت عن 2 مليون ملحد حسب تقرير معهد جالوب الدولي والسبب الأول لانتشار الإلحاد هو عدم الفصل بين الخطاب الخاطئ للدين وبين الدين نفسه ومنها أيضا عدم الفهم الصحيح للدين .
كما ان الضعف الأخلاقي لدى بعض وقلة من رجال الدين من الشيوخ والقساوسة لعب دورا كبيرا فى ذلك , وهذه النسبة تضع الجميع فى موقف حرج وتفرض علينا أن نضغط على الدولة لكي تلغى قوانين ازدراء الأديان والسجن في قضايا الرأي , قبل إن يزعم الملاحدة أنهم مقهورون من الإسلام .
يقول الله تعالى (لا إكراه في الدين) إن قلت لشخص عليك إن تعود إلى الدين وإلا قتلتك هذا اكراه صريح بلا خلاف والآية الكريمة تمنع الإكراه.
وما تفعله الدولة الان من كتم أفواه ليس فى صالح احد والنتيجة سوف تكون عكسية وتسبب فى ازدياد نسبة الإلحاد , إن الأديان مستحل إن تهوي بسبب الإلحاد المنتشر فى الوطن العربي وخاصة مصر لان السبب هي الظروف الاقتصادي والتغييرات المجتمعة , ,كما يجب على الدولة والمجتمع الالتزام بما جاء فى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والتي تنص على (لكل شخص الحق في حرية التفكير والضمير والدين، ويشمل هذا الحق حرية تغيير ديانته أو عقيدته، وحرية الإعراب عنهما بالتعليم والممارسة وإقامة الشعائر ومراعاتها سواء أكان ذلك سراً أم مع الجماعة) لا أكراه فى الفكر .

فى ذكري محمد محمود الثانية

باقي ساعات على إحياء الذكرى الثانية لأحداث محمد محمود , التي هي الموجة الثانية للثورة المصرية التي اندلعت فى 25يناير 2011 على نظام المخلوع حسنى مبارك تسبب فيها الداخلية عندما اعتدت على اعتصام مصابي الثورة بميدان التحرير في 19 نوفمبر 2011 .
ذكري محمد محمود “شارع عيون الحرية ” التي سوف تبدأ بعد ساعات ,هي معركة الوحوش من اجل السلطة حيث دعت جماعة الإخوان إلى الاحتشاد فى ذلك اليوم علما بان الجماعة قبل ذلك إثناء وقوع الملحمة لم تتحرك لوقف نزيف الدماء بل إنها تحالفت مع المجلس العسكري وبررت الانتهاكات التي قامت بها قوات الأمن التي قتلت الثوار ولقبوا كل من شارك فيها بالبطجية .
حشد الإخوان فى هذه الذكري قمة العبث وما هي إلا استغلال من أجل مكسب سياسي لهم , وكما دعت حملة كمل جميلك التي تقوم بجمع توقيعات لترشيح الفريق عبد الفتاح السيسى للرئاسة للحشد فى ذلك اليوم فى ميدان التحرير تريد فرض إرادتها فى إطار غياب المرشح المدني وتشتت القوي الثورية والسياسية , وهذه الذكري سوف تفضح الطرفين وتظهر أطماعهم فى السلطة على حساب آلاف من الشهداء والمصابين .
الشعب أصبح يحترف الغضب من أجل لقمة العيش ولا يريد غيرها وهي أصبحت ثورته , ورجال السياسة والأحزاب لا يريدون غير الكرسي اختزلوا مشاكل البلد جميعا فى المناصب السياسية , يتكلمون عن الأمان وهم من يصنعون الخوف فى قلب الشعب على وطنه , ومستمرين فى تشتيت الوطن وتفتيت الأسرة الواحدة وكل ذلك من أجل مصالح خاصة بهم , مصر اكبر من الأحزاب والساسة .
يدخلون فى معارك هزلية ومن يدفعون الثمن هم الغلابة والفقراء , يستغلون حماس الشباب الثوري الذي أصبح ورقة يلعب بها الكل من أجل مكسبهم ، الثوار أصبحوا شبه معتادين فى نفس الميعاد من كل عام يقدمون أنفسهم قرابينا فى شوارع مصر والساسة يتاجرون بالدم لتحقيق أهدافهم الدنيئة .
وبين كمل جميلك والإخوان والصراع على الكراسي الشعب يسير على طريق “عيش ,حرية, عدالة اجتماعية “.

حصار الثورة والثوار

 

 

تعجبت كثيرا من أصدقاء  ومعارف يسافرون لوضع  مواليدهم فى أمريكا  أو أحد الدول الأوروبي كنت أشعر بالاشمئزاز وأقوال ألا يكفيهم فخرا أنهم  مصريون ويحملون الجنسية المصرية ..

ولكن عندما تمر بضائقة  داخل البلد تعرف لماذا يسعي هؤلاء للحصول على جنسية أخري؟فالمواطن المصري ليس لها ثمن داخل بلده محتمل يقتل أو ينتهك في إي وقت من إرهاب الدولة  فالجنسية الأخرى تحميه من شر نفوذ الأقوياء أصحاب السلطة والمال  ,جنسيتك لا تحميك في بلدك ولا خارج بلدك .

حتى بعد الثورة التي توسلنا فيها الكرامة الإنسانية , سطعت شمس الظلم والافتراء فالذي يحدث على الضعفاء في كل بيت وكل حارة , أتفهم الآن لماذا يلهث هؤلاء لتامين أنفسهم ؟ 

ليس كرها فى مصر وطني الغالي بل كرها فى من يديرها من عقلية عقيمة ممنهجة  لإذلال  و تركيع أبناء الوطن إذا لما يكونوا أصحاب نفوذ والمال  إذا أنت مصري لا يكفيك  لتعامل كونك إنسان  ، جنسيتك لا تحفظ لك حقوقك كرامتك الإنسانية  .

اجبرت أجيال قادمة تحمل جنسيات أخري ومع مرور الزمن على ان تصبح عديمة الوطنية ,بسبب جبروت الدولة يحملون جنسيات أخري شرقية وغربية  حتى يستطيعون ان يحفظوا حقوقهم الإنسانية وفى حالة انتهاك حقوقهم من أي نوع يستطيعون اللجوء إلى أي دولة أخري حتى تأتى بحقهم المهدور على يد أبناء وطنه !!

نكره إسرائيل كمصريين ويسمح لهم نظامنا بفتح مطاعمهم وشركاتهم وتحرم بعض المدن مثل شرم الشيخ على أبناء الوطن من ملتحين ومحافظين “السلفيين وأبناء الجماعات الإسلامية “.

مر ثلاث سنوات كر وفر مع النظام  ومحاسبة الفاسدين فى الدولة ولا نجد إي شئ غير حصار الثورة والثوار من الداخل والخارج حتى اجبروا بعض الثوار على رفع شعار “جنسية مصرية للبيع  برخص التراب”.

 

 

 

تسقط دولة الجنرال

يقف الجيش حائطه السد بين الديمقراطية وبناء الدولة المدنية التي يحلم بها الكثيرين أصبح حلمهم  مهدد مع ازدياد شعبية وزير الدفاع عبد الفتاح السيسى , نوجهه كارثتين احتمال كبير إن يحدثوا  خلال الشهور  القادمة وهى عسكرة الدولة  فى حالة فوز أي مرشح عسكري تحت اسم مدني ويكون الجيش لها صلاحيات كثيرة من خلف الستار ,وتسييس الجيش فى الحالتين انتحار للدولة المدنية , الجيش أهم أركان الدولة  ولا نستطيع إن ننكر انه رمز السيادة الوطنية . بعيدا عن أخطاء الجيش  والانتهاكات التي حدثت منذ قيام الثورة .

فى حالة عسكرة الدولة تصبح مصر سجن كبير وكأنة شئ لما يكون من ثورة وكفاح الشعب ضد هذا العسكرة . التي هي موجودة فى اغلب وظائف الدولة .

وفى حالة تسييس الجيش تكون النتيجة كارثة وسوف تودي السياسة إلى إضعاف  قوة الجيش وتركة وظيفة الأساسية  حماية الوطن من العدو الخارجي ,واكبر دليل على ذلك نكسة 67 السبب الأكبر فيها انشغال الجيش بالحياة السياسية والعامة .

نحن نعانى من عسكرة الدولة فى كل شئ , الاقتصاد وسيطرة الجيش على الأغلبية من اقتصاد الشعب , المحاكمات العسكرية للمدنيين التي هي مستمرة منذ زمن , شعرنا بها وبإضرارها  بشكل مباشر منذ ثورة 25يناير حكم على أكثر من 16 إلف مدني من جميع أطياف الشعب من أول الناشط الثوري إلى حرامي الغسيل , أول محاكمة عسكرية كانت يوم جمعة الغضب 28يناير 2011 ومنذ ذلك اليوم الذي أعلن فيه الشعب  الغضب على دولة المخلوع  أعلنت المحاكمات العسكرية الغضب  على المدنيين .تنص مادة القضاء العسكري  فى الدستور الحالي على “

القضاء العسكرى جهة قضائية مستقلة، يختص دون غيره بالفصل فى كل الجرائم المتعلقة بالقوات المسلحة وضباطها وأفرادها، وجرائم الخدمة العسكرية وتلك التى تقع داخل المنشآت العسكرية أو على منشآت القوات المسلحة ومعداتها وأسرارها. “

مادة فضفاضة نرفضها كاملة دون استثناءات حتى نتجنب مجازرهم للمدنيين .

وكما قال “واسيني الأعرج”

العسكر عسكر قتلة من الطراز الشرعي لحظة الموت ينتعلون أحذية القتل الخشنة وينزلون إلى الأمكنة المغلقة ويشرعون فى مجازرهم  .

 

 

 

 

 

 

 

شيرين

 

 

بعيدا عن السياسة والساسة وحالة الاحتراب والإقصاء  داخل المجتمع  انتهى مستقبل فتاة مصرية  فى غمضة عين ، من أسرة متوسطة الحال مثلها مثل اغلب الثائرات التي  انتهك عرضهن على أيد  أجهزة الأمن وفساد الدولة  ، انتهك عرض شيرين على أيدى ملائكة الرحمة داخل  احدي المستشفيات الخاصة إثناء دخولها لاجراء جراحة الزائدة الدودية .
كم يؤلمني  أن أري فتاة فى مقتبل العمر انتهك عرضها على أيدى أطباء متطرفون لايصونون  الأمانة  ولا يحترمون يمين المهنة .
كما أنها أصيبت المسكينة بأمراض جنسية وهذا دليل على إن الاغتصاب داخل هذا المستشفيات اصبح شيئا اعتياديا وتقدم فى تلك المستشفى تحديدا اكتر من بلاغ ويوجد عدد من القضايا ضدها ولكن سلطة المستشفى فوق كل ذلك , كما يؤلمني أكثر تخاذل المنظمات الحقوقية والنسائية فى قضية شيرين لأنها ليس سياسية !!!؟؟
ليس ذنبها أن أصابها القدر بمرض حتى يكون جزها انتهاك عرضها وليس ذنبها أنها نشأت فى مجتمع جعل من الجاني مجني عليه , وان القانون  لا يحمى المغتصبة يكون لصالح المغتصب , وان المجتمع يلقى اللوم عليها طول الوقت . لماذا خرجت ؟ لماذا اختارت هذا المستشفى ؟ لماذا لم تذهب إلى مستشفى أخري؟ لان القدر شاء أن تنقذ الأخريات من هتك شرفهن وهن فى اللاوعي  . 
تحارب الفتاة الجميع حتى تستطيع إثبات حقها , الذي هم يستبعدون الواقعة وكأن الاغتصاب شئ مستحيل في المستشفيات ,علما إن الفتاة  وحدها تركت اكتر من ساعتين داخل غرفة العمليات , لماذا لم  يتم ادخلها غرفة الإفاقة فور انتهاء العملية  لماذا ظللت تحت التخدير لمدة أكثر من ساعتين  فى عملية بسيطة مثل الزائدة .
إصيبت الفتاة بالتهاب شرجي حاد امتد على المهبل من ثانى يوم العملية  مستمر معها أكثر من عشرة شهور هذا المرض الذي أصابها لا يشفى وليس لها علاج معروف حتى الان على حسب تقرير الطب الشرعي , وأيضا تحليل الدم قبل العملية يوضح أنها خالية من جميع الأمراض ماعد الأنيميا التي هي عند اغلب المصريين ، دخلت المستشفى بوجع فى جانبها الأيمن فخرجت بعاهة مستديمة في الشرج! .
شيرين يتيمة أم وأب ولديها أخن يرفضون أن تستمر فى نضالها ضد المستشفى الشهيرة, ولكن الفتاة بكل شجاعة رفضت الانكسار ومستمرة فى القضية حتى تأخذ حقها من وحق نساء أخريات .

 ملاحظة :المستشفى التى انتهك فيها عرض المواطنة شيرين ناصر “مستشفى كليوباترا مصر الجديدة”

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

تابع

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 99 other followers