حصار الثورة والثوار

 

 

تعجبت كثيرا من أصدقاء  ومعارف يسافرون لوضع  مواليدهم فى أمريكا  أو أحد الدول الأوروبي كنت أشعر بالاشمئزاز وأقوال ألا يكفيهم فخرا أنهم  مصريون ويحملون الجنسية المصرية ..

ولكن عندما تمر بضائقة  داخل البلد تعرف لماذا يسعي هؤلاء للحصول على جنسية أخري؟فالمواطن المصري ليس لها ثمن داخل بلده محتمل يقتل أو ينتهك في إي وقت من إرهاب الدولة  فالجنسية الأخرى تحميه من شر نفوذ الأقوياء أصحاب السلطة والمال  ,جنسيتك لا تحميك في بلدك ولا خارج بلدك .

حتى بعد الثورة التي توسلنا فيها الكرامة الإنسانية , سطعت شمس الظلم والافتراء فالذي يحدث على الضعفاء في كل بيت وكل حارة , أتفهم الآن لماذا يلهث هؤلاء لتامين أنفسهم ؟ 

ليس كرها فى مصر وطني الغالي بل كرها فى من يديرها من عقلية عقيمة ممنهجة  لإذلال  و تركيع أبناء الوطن إذا لما يكونوا أصحاب نفوذ والمال  إذا أنت مصري لا يكفيك  لتعامل كونك إنسان  ، جنسيتك لا تحفظ لك حقوقك كرامتك الإنسانية  .

اجبرت أجيال قادمة تحمل جنسيات أخري ومع مرور الزمن على ان تصبح عديمة الوطنية ,بسبب جبروت الدولة يحملون جنسيات أخري شرقية وغربية  حتى يستطيعون ان يحفظوا حقوقهم الإنسانية وفى حالة انتهاك حقوقهم من أي نوع يستطيعون اللجوء إلى أي دولة أخري حتى تأتى بحقهم المهدور على يد أبناء وطنه !!

نكره إسرائيل كمصريين ويسمح لهم نظامنا بفتح مطاعمهم وشركاتهم وتحرم بعض المدن مثل شرم الشيخ على أبناء الوطن من ملتحين ومحافظين “السلفيين وأبناء الجماعات الإسلامية “.

مر ثلاث سنوات كر وفر مع النظام  ومحاسبة الفاسدين فى الدولة ولا نجد إي شئ غير حصار الثورة والثوار من الداخل والخارج حتى اجبروا بعض الثوار على رفع شعار “جنسية مصرية للبيع  برخص التراب”.

 

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: